كلام الوطن

؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤ امبراطوريه A & S ¤؛°`°؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الواقع والمفرود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كيتو كووول
Admin
avatar

عدد الرسائل : 983
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 22/03/2007

مُساهمةموضوع: الواقع والمفرود   السبت نوفمبر 24, 2007 1:29 pm



الواقع و المفروض

كلمتين يبدوا للوهلة الاولى انهما مترادفتان و لكن الحقيقة ان درجة الترادف بينهما تتفاوت من مجتمع لاخر و من بيئة لاخرى تبعا لمدى اقتراب واقع هذا المجتمع من النموذج المثالى لما يجب او مفروض ان يكون عليه

و كلما زاد انحراف المجتمع و فساده و عدم اتساق العلاقات بين افراده و مؤسساته كلما زاد التضاد بين هاتين الكلمتين


الواقع و المفروض

و ذلك فى جميع جوانب و مظاهر الحياة
و خد عندك الامثلة الاتية

فالمفروض
ان يكون التعليم على درجة من الجودة بحيث يكون الناتج عنه جيل لديه القدرة على التحليل و التجربة و ان يكون حر فى سلوكه من الصم و القولبة وان يطبق العلم الذى يتعلمه عمليا و ان تكون العلاقة بين المعلم و الطالب علاقة احترام و تبجيل
و الواقع
ان التعليم اصبح عملية روتينية ينمى مفاهيم الحفظ و الصم و التوقعات المرئية مع تنحية مفاهيم كالتجربة و التحليل المنطقى و القياس او بمعنى اخر اصبح التعليم فى وادى و التطبيق فى الحياة العملية فى وادى اخر و تحول لعملية نفعية تبادلية بين الطالب و المعلم يحصل فيها المعلم على لمال و يحصل الطالب على ورقة المفروض انها شهادة توفر له فرص افضل فى المجتمع و لكننا تجاوزنا هذه الحقيقة الان و اصبح المعروف ان الشهادة لم يصبح لها اى معنى سوى انها تعطى قيمة ادبية لصاحبها و تكون واهما اذا تصورت ان هناك اى قيمة مادية فى الافق اعتمادا على هذه الشهادة


المفروض
ان تكون فرص العمل المتوفرة فى سوق العمل متناسبة مع مؤهلات من تتوفر لهم هذه الفرص و ليس من الضرورى ان يكون هناك تطابق بين المؤهل و مجال العمل و لكن على الاقل ان يوجد تناسق ما بين مجال العمل و الدرجة العلمية ناهيك عن تناسب العائد المادى مع هذه الدرجة العلمية
و الواقع
ان معظم من يعملون فى السوق يعملون فى وظائف لا تتناسب لا ادبيا و لا ماديا مع درجتهم العلمية و احيانا يكون هناك تناسب عكسى بين العائد المادى و المؤهل العلمى مما يسبب خلل فى بنية المجتمع بالكامل فتجد المهندس الذى يعمل سائق تاكسى و قهوجى وسائق مشروع ناهيك عن بكالوريوس التجارة الذى اصبح يؤهل صاحبه للعمل فى اى شغلانة و السلام و تجد ان من لديه مؤهل جامعى او مؤهل عالى عائده المادى من و ظيفته اقل من الصنايعى او الدبلوم الذى تعلم حرفة او صنعة تكفل له عائد مادى مجزى مع احترامى الكامل لكل المهن و لكن السؤال يطرح نفسه ليه تضيع و قتك و مجهودك فى مؤهل عالة مش جايب همه طالما ممكن تشتغل شغلانة تجيب فلوس اكتر و بمؤهل .. و محدش يقول لى القيمة الادبية و المركز الادبى و المعنوى عشان القيم دى خلاص للاسف فى طريقها للتلاشى


المفروض
انه عندما تريد انهاء لى اجراءات او تخليص اى اوراق فى اى جهة حكومية ان يكون الوقت الذى سوف تستغرقه و سلالسة تتابع الاجراءات متناسبة مع درجة استيفاءك للاوراق و الاجراءات المطلوبة كما ينص عليها القانون
و الواقع
انه بمجرد دخولك لاى مصلحة حكومية سوف تنهى اوراقك و اجراءاتك فى وقت يتناسب طردبا مع كم الرشاوى التى سوف تدفعها للموظفين بصرف النظر عن مدى استيفئك للاوراق او قانونية اجرءاتك


المفروض
ان تكون كرامة المواطن المصرى و حقوقه محفوظة داخل و طنه و على ارض بلده مصر و ان تبدى كرامة و امان و شرف المصرى على اى جنسية اخرى توجد على ارض الكنانة
و الواقع
ان المواطن المصرى ليس له اى كرامة او حقوق على ارض بلده مصر مقارنة باى جنسية اخرى توجد ايضا على ارض مصر و بالذات اذا كانت جنسية اوروبية و يا حبذا اذا كانت امريكية و الواقع انه اذا حدث خلاف بين اى مواطن مصرى و شخص اخر اجنبى و دخلوا اى قسم بوليس و بصرف النظر عن صاحب الحق فان المواطن الاجنبى هيقعد و رجل على رجل و يطلع باسبور دولته و حقيقة ماحدش هيقدر يلمسه اما المواطن المصرى فسوف ياكل ضرب لغاية مايبانله صاحب لان للاسف لم يتم فتح ابواب سفارة المصريين فى جمهورية مصر العربية حتى الان و نتيجة لان المصرى مالوش كرامة جوه بلده فمش هقوللك بقى على هايشوفه بره بلده ..الا اذا اخد جنسية تانية محترمة طبعا....اوعدنا يا رب

و هناك امثلة اخرى كثيرة توضح الى مدى التباعد اللى حصل فى مجتمعنا بين المفروض و الواقع و كثيرا بعد اى فشل او كارثة فى اى مجال بسبب الواقع المتردى تجد ان المبررات للكارثة او الفشل او الخطأ يحتوى دائما على كلمة المفروض ولكن مقترنا بكلمة اخرى تسبقه و هى كان و من هنا ياتى التعبير (كان المفروض ان....) الذى تعودنا على سماعه من اى مسئول عن كارثة او مصيبة بعد حدوثها و ايضا ممن يحلل اسباب الكارثة و يضع روشتة العلاج كى لا تكرر هذه الكارئة او الخطا مرة اخرى (ومع ذللك يتكرر الخطأ بنفس السيناريو تقريبا) و هكذا ندور و نلف فى حلقة مفرغة مع عجز دائم عن تطبيق المفروض السليم و البقاء تحت سيطرة الواقع الفاسد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amcool.own0.com
 
الواقع والمفرود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلام الوطن :: الوعى المصرى :: سياسه داخليه-
انتقل الى: